الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2011

ثورة مـا قبل الصحوْ






منديلٌ مبللٌ بـ دمعِ البارحة
أحاديثُ شوقٍ لم أحكها بعد
طوفانٌ من حنين يبكـي على عتباتِ غياب
صورةٌ مهتزة و ضوءٌ ثابتْ و انغمـاس
تفاصيلُ صغيـرة صنعت كل الألم
في الضفة الأخرى من الجمال هناك قبحٌ يثورْ
كل شيءٍ مازال كما هو
و العصفور أحبّ الأرجوحـة في النهاية
انتظرتُ أن تبزغ النجمـة، لكنها انسحبت
السماء ترمي برسائلٍ دون أصحابها
الأرض تجلب الوجع لمن تحتها
الأغنيات تصطف لـ تعيد كتابة الذاكرة
لونٌ منهمر من جُنحِ ملاك يسكن ثغري
و صوت مـاجدة :
- و سقوطي أمام هواك الكبيرُ انتصارْ !


أصحو كأن شيئًا لم يُكن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق