الأحد، 19 فبراير، 2012

Calculus C











- Don't run away am not going to talk about calculus c, ofcourse not !






الحياة الصحيحـة أن تتألمْ، أن تضجر و تحزن، ثم تتذكّر أنّه بإمكانك الفرح .. فتفعل !
تركتُها، لم أعاود الاتصال بها لا أدري لمَ؟ أ يهّم؟ أعني، لم أكُن مستعدةً للاعتذار على أيّةِ حال ..
لستُ ممن يعتذرُ مطوّلًا حين لا ينامُ الخطأ على جبينه " يعني قوليلي أعتذر لها ليش و أنا مو غلطانة !! خل يتصكّر الموضوع "
و يؤلمني أنّي أحبّها لكنّ الحب سيءٌ جدًا حين يسلبُ من جباهنا وقارَ العزّة .. و أنا سئمتُ من الحبّ السيءْ !


- و الناس الّي تنصدمين من حقيقتهم .. ؟
- أنسحب من حياتهُم، بس ماراح أضرهُم ..
- أغربلهم تغربل و انا اختج !!
- هههههه شكو انزين ! .. هذا شي راجع لهم، حقيقتهم اهمه الّي مرغمين يتعايشون معاها طول حياتهُم، امّا احنا مخيّرين،
ننسحب، نواجه، أو نغربل على قولتج و هذا خيار سفيه للأسف، يمكن في بعض الحالات أفكّر أغيّر و اعدل منهُم .. اذا كانوا يهموني يعني ! "
- لأ، اهو سبب لج صدمة و هذي بحد ذاتها جريمة بحق عُمرج ! لازم ياخذون قصاصهُم ..
- بييهْ شيوخ، لو بتحاسبين شخص شخص يصدمج متى بتخلصين، هم انتي قاعده تغلطين بحق عمرج! انّج تضيعينه على فلان و علان و ليش سوى و ليش كان
- و الي ينشال بقلبج و ينكتم ! هذا مو حرام .. ان شاءالله ما اعيش طول عمري بنكد و حقد عشان اني ما قلت شي، انتي استسلامية هيا، انسانة منسحبـة، يمكن في بالج انج بهالطريقة بتلقين راحة بالج لكن صدقيني في اشياء، اشخاص بالدنيا لازم تواجهينهُم توقفينهُم عند حدهُم تطلعين كل الّي بقلبج و القهر و ترتاحين، عالأقل يمكن تحطين بينهم و بين هالخمايل الّي يشوونها حاجز، عشان ما يكررونها مع غيرج، و لو انّه في ناس مادري شقولج، انتي ليلحين ما جربتي انّج تنصدمين من شخص .. تقولينها بكل سهولة، انسحبْ !

صمّت و الغصّةُ التي تحترقُ هنّا حول سواد العين تتشكلُ دمعة، و أحبسها في المدى البعيد أخبئّها للّيل الطويل، لتشكو وسادتي من البلل، أنا هكذا أؤجل الأشياء لوحدتي، لتعبي الذي لا يحّس به أحد، لأحلامي التي لم أصورها بعد، لصوت وقع خطوات أبي التي أسمعها من بعيد، ربما يا شيخة خبئّتُ عنك الكثير، و أبيتُ أن أخلعَ قميص صدري أمامكِ كي لا تتعرى جروحي الغائرة عميقًا في قلبي، حقَا ؟ أ تظنين أنّي لم أصدم بعد ؟ سأدخلُ عاميّ الواحد و الثلاثون بعد خمسةِ أشهرٍ و تظنين بأن الدنيا لم تقبّلني صدمةً في مدى عمري، لم تُبلعني شوكًا بشري؟ .. انسحابية بعد هذا العُمر أجل، لأنني سئمتُ من المواجهة و انكسار قلبي حين أقول الكلمات فلا تتشكل حسب ما أريد و لا تُسمع كما قٌلتها بذات التشكيل و الحروفْ .. استسلاميّة نعم، أخاف على قلبي شيخة و أخافُ أن يرتكبَ ذنب الصراع، قلبي أريدهُ أن يظلّ كما هو صفيًّا، و ان امتلأ بنحيبِ العابرين و خوف النائمين في الكهوف المنصرمةِ بالذكريات، بصوتِ الأغنياتِ التي تُثخن القلب وجعًا و تُدميه شرائط مُنفلتة من فرحْ ما عادَ ليذهب، قلبي صار يحاول أن يستلذّ برائحة القهوة صباحًا و التي لا أحبّها كثيرًا، لأنّ الحياة أقصرُ من أن لا أحبّ طعمَ أو رائحة القهوة، قلبي الان صار ينشرُ جراحهُ خارجًا، على مستوى صدري الأيسر تمامًا فوق ضلعي الأعوجُ المنسحب، قلبي بدأ يتقبّل طعمَ السماء حين تتلونّ كصحراء و تقبّل الأرضَ ترابًا و تلطخّ السيارات و السطوح و الرموش بغنجٍ دون ندم أو ذنب، قلبي تيقنّ أنّ السعادةَ تُصنع فيه و منه و إليه .. أظنّ أنّ الغصة في أولّ السطر اختفت، أبتسم أنظر إليها

- يمّا!! فيج شي انتي ! شفيج فجأة سرحتي و الحين تضحكين بويهي

ضحكت لأنني أحبّ تلك الانسانة التي رغم عجزها عن فهمي أحيانًا لكنها لا تسأم من ثرثرتي، من اصوات الشوق داخلي، حبّي للّيل و الصُبح أيضًا " عالمزاجْ"، التي تسخرُ منّي و تسرقُ من أحمر شفاهي و عطوري و لا تردّها أبدًا، تهاتفني صباحًا و تُخبرني بأنّي اليوم و الآن " غصبًا عليّ عازمتها على ريوقْ بأي مطعم يطري فبالها بالطريج ! .. على رواء بعد! "، بأنني بكلّ ما فيّ لا أريد أن أخسرها أبدًا ..

نضحك، تضرب كتفي

- علّة انتي علّة



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .




* لو أنّ الدنيـا تنامُ .. في هذه اللحظة، و يداكَ تتمرغُ خلفَ رأسي، تخطو عميقًا داخل شعري، تزرعُ أغنياتٍ و بهجة
و تُغمض عيناكَ حولَ وجهي .. " أبي بنتي تطلع على أُمها " و تغفو و أفرحْ أنّك الزوجُ و الأب و كوني كلّه، لو أنّ الدنيا تنامْ ! 


صوتكَ سحرٌ، لحن غناءٍ عظيمْ، يُشبه غابةً تضيعُ في حناياها الأساطير و تنتشي حولَ جذوعها الجنيّاتْ
لصوتكِ وقعٌ، لو أنّ الحياة، كلّ الحياة صارت بلا حياة، و صوتكَ رنى، آهٍ .. سيبدو عظيمًا دون عناء
و أسمعُ صوتكَ خلخالٌ يأسر غجريّة، معصمها، رسغِ قدميها، خلخالٍ بأذني ينام بقلبي و إغماضة عينايّ
أغنّي لعلّي أبلغُ وصلًا إلى لحنِ شفتيّك، و أشبكُ قلبي على ضمتيّه و أحفظ نبضي لحين تُقبل مقلتيّك
و أبقى أغني، أغني لكي يا عزيزي يحضرُ صوتكْ !


- ماذا في قلبكْ ؟
- أشياءَ كثيرة تعرفها و لا تعرفها، تبللُ ليلي، تؤرقُ صُبحي، تعانق وجعي و تحيلني فزّاعة
و أحيانًا كثيرة وعاءً يضمّ الجميع، و فيه أشياءٌ تشبهك جدًا جدًا، تكاد تكون أنت !
- أها ..


لا يحّق أن تجرنّي من مراهقتي، تلبسنـي ثوبي الطفوليّ القصير و تنساني في محطاتِ
اللّعب إلى آخر الليل أبكي ..



* @4:45 مساءً يوم الأحد 19 فبراير 2012 ..
تيتوريالْ كالكولسْ سي !
كانت المُعيدة توها زافتني و مقومتني من مكاني و خلتني بعيد عن رفيجاتي!
ترى أنا مؤدبّة و هادية، بس كلاسها غصبًا عليك يخلّيك متمّرد
مع انّي ما سويت شي بس كنت بالنص و سولفت و كنت مصدر إلهاء .. بس
- الزّين بعقابها انّي خلاني انمدج بأحاسيسي و مشاعري بعيدًا عن ضوضاء الكالكولس !
و خلتني أثرثر شويّ عالورق .. لذيذ
كنت بنّزل الورقـة الي كنت كاتبة فيها هالخرابيط بس تعييّزت صراحةً، و وراي شغل و هوموركْ
ليلحين ما سويتّه و حدي انسانة سيئة أدري، بس ياني مزاج أنزّل بوستْ !





- أؤمنُ كثيرًا بالضوءِ آخر النفقْ، لستُ كاذبة و لستُ مثالية لا تتشاءم، بل أتشاؤم و كثيرًا !
لكن الله يخلقُ العزلة النصبَ و الألم، ليقسّي من قلوبنـا .. (فاللهُ لا يأتي الّا بالخير )

الأربعاء، 8 فبراير، 2012

دعوةٌ مباغتـة ..



-








لونٌ و حديثْ ..

كـانتا تتحدثانِ عن الموت بـ فتنةٍ، كأنهُ أغنية صباح، قصيدةٌ من رحمِ الأندلـس، أو كـ برنامجٍ تحليل رياضيّ يمتدحُ فريقك المفضـل، كحديثِ نهضة بلد و انقضاءِ ثورة، تنحي طاغوتْ و فرحةُ أطفال، كأنهُ شيءٌ يخلّدك .. لا يفنيكْ !

أمي التي تحملُ داخل جسدها الوهن مرضٌ ينتشلُ كل ما قد صنع في أيّ أنثى بهجة عمرٍ و انتشـاء، يسرقُ جهرًا كل الأشياء الجميلـة و الأحلام التي ظننتَ بأنك ستلحقها يومًا و لو من بعيد، أمي التي أورثها السرطـان كنزه و اكتسـى بلحمها و عظمها الهش، نام تحت عينيها و استوطنَ صدرها الذي اتسعَ لكل شيءْ، أمي التي كانت تحملُ القوة بين يديها الطرية و كفيّها العريضتين، تقبلنـا كـ حلمٍ دافئ ليلة شتاء، كانت تزرعُ فينـا الفرح من وجعها، تخفـي الضياع و اليأس داخل صدرها كي ننـام مُختالين، و تظلّ هي ليلًا تعيثُ فوق السرير تحاول خزلَ ما أسكنته لنستريحْ، أمـي لا تغيب و لا تتلاشى، حاضرةً فوق كتوفنـا، نصب أعيننـا و عميقةً جدًا تتسربُ في دواخلنـا لتحطّ أخيرًا شرفةً ياسمينيّة لا يأتيها البكـاء، و أمـي كـانت عنيدةً جدًا .. تحبّ حين تقول شيئًا أن نسمعها بـ توقْ و نقول كم هي مُحقّة و أنّ الدنيا في عينيها لا يُخطئها أحد .

جلبتُها معي لـ تقابل أمي، و أمي التي كرهت كلّ الحسنـاواتِ اللاتي أتيتُ بهّن، كانت تخوض معهُنّ أحاديث سقيمـة و تبدي الاستفزاز فوق أحرفها كي تعبثَ بهدوئهن و تشكلهن حفنةً من ازدراء و غضب، حتى تصرخُ احداهنّ أنت مجنونـة، فـ أضطر أنا لأغضـب و أنهي العلاقة لأني الابن البـار الذي يدرك بخيبةً ألاعيب أمّه و حبّها للسيطرة ثم رغم ذلك يؤجل حياتهُ و احلامه المتأخرة كي يرضيها، كما لو انه يرد جميلها .. أوه لا تدركون كم كنّ جميلات و كم انا نادمٌ لأنّي لم أقضِ معهم وقتًا أطول قبل أن يلتقينَ بـ أمي :) !
كنت في كل مرةٍ أجلب احداهن أكون متأكدًا بأني سأنهي العلاقة حالمـا يخرجـن من غرفة أمي، لست ألومها .. هي تريد أن تواجهُ لو مرةً جميلة تحملُ بين دفتيّها نُضج، لا تخاف من الحديث عن أيّ شيء، تمارس الكون على طبيعتهِ دون أن تتكلّف أو تتكالف، أن لا تنمّق الحديث قبل أن تنطق أو تمـارس الاستذكـاء، أن تتحدث بعفويةٍ كما لو أنها وحدها، و إن غابَ عنها أمرٌ تتوقّف دون أن تمثّل دور الناضجـة التي تستهويها كلّ الأمور و تجيد الخوض فيها كلّها، كانت تريد امرأةً صادقـة .. و أنا كنت أريد شكلًا و أشياء جميلة تنسيني التعب، لأني سئمتُ من الحديث و الخطابات و تعليق الأشياء دون أجوبـة، أردتُ وجهًا جميلًا صامتًا يبادلنـي الرغبة دون أن يحطّ من قدري .. !

هذه المرة كانت مختلفـة، كنت متشوقًا لأعرفَ كيف ستواجهها أمي، أو كيف ستواجهُ هي أمي .. لم أكن متخذًا اياها خليلةً و لا عشيقـة
لم يكُن الأمـر سوى أنّي عرفتها ذات حديثٍ جمعنـا في المقهـى الذي ملّ من وجهي المُطل عليه يومًا بعد يوم، كانت قويّة حين تتحدث و جميلة ! .. كنت أرى الحروفُ من بين ثغريها و ضحكتها بين كلّ عريضةٍ و أخرى، تضحك من اندفاعها و أحيانًا غبائها على حدّ قولها ..
و ايماءتها الساحرة تجذبكَ عنوةً لحديثها، تطرقُ فجأة و تصمـت برهـة ثم تقول بهدوء و ابتسـامةٍ شبهُ غائبـة " لابدّ و أنّك تكرهني " ثم تردفُ بانفعال و ضحكٌ يسلبُ وجهك المشدوه قبال صوتها " أعني أن تقابل غريبةٍ في مقهىً كهذا، تبدأُ بالحديث بقصد دفعِ الحرج، لتنطلق هي بالحديث و تخبرك بأشياء أنت بغنىً عنها و تعرضُ أمامك خريطة عمرها، لست تقول بداخلك يا إلهي ما هذه المجنونة !؟ أرجوك ؟ " أقاطعها " أحبّ جدًا لو ألتقيكِ مرةً أخرى، و نبدأ الحديث برغبةٍ منّا دون طارئ أو حاجة (: "، " (: .. اسمـى شيخة "، " عدنان " !
هذه المرة، دخلت معها الغرفـة و جلستُ في ركنٍ بعيد أستنشقُ الأحاديث و وجهَ أمي ..

- كيفَ حالكِ خالة ؟
- الرائحةُ هنـا تشبهُ رائحة الموت ..
- آه جدًا، ظننت أنّ أنفي المُشكلة و انّه الذي يحبس الموت داخله .. نخافُه جدًا لحدّ أن نميز طعمهُ لونه و رائحته .

" أمي، استدارت نحوها تأملتها طويلًا، لم تجب أي  واحدةً قبلها من اللاتي عرفتهنّ على جملتها الشهيرة هذه، التي تبدأ بها أي حوار لتنهيه سريعًا، تأملت شيخة التي كانت تبعثُ بأنفاسها أحلامها و كلّ الأيام التي عبرت بها و لم تمنحها شيئًا على زجاج النافذة، مستأنسةٍ بالذين يتراشقونَ لحظاتهم هناك بين الطبيعة، أن يعودوا اليها للمرةِ الأخيرة ربمـا .. "

- ما اسمكِ ؟
- اسمي شيخة (: ، أبي سماني تيمنًا بأمهِ التي رحلت إثر حادثةِ حريق، لم يتخطى الأمر بعد .. شاهدها و هي تختنقْ، بعد عشرون سنةٍ مازال يترددُ قبل أن يشعل عود ثقاب ! .. للموتِ أيضًا صلةٌ وثيقة بالذكرى السيئة و العادات المخيفـة ..
- لابد أن الأمر صعبٌ عليه جدًا
- و علينا نحن، صعبٌ أن تقرأ الخوف في عينيّ أباك، الذي كان من المفترض أن يأكل الخوف من قلوبكم، صرنـا نطعمهُ من أمننـا الذي لا يلبثُ سريعًا في صدورنـا .. و أنتِ تودين الموت؟ أم أنّ السماء مازلت تعلّق على نحرهـا شيءٌ من بضاعتك ؟
- أنتظرهُ و أخشـاه .. تدرين ؟ لم يتحدث أحدهم معي هكذا منذ زمنٍ طويـل، نسيتُ كيف أجلب حوارًا يليق بأن يموت أحدهم .. كنت حين أجلبهُ يهلعون و يستاءون، كأنّ الحياة ملكهم .. كأن الموت سينساهُم .
- الدنيا لحن، ريثمـا يعدّ أحدهم سمفونيّة و يستمتعُ آخرٌ بهـا، سينطفئ وهلةً تلوَ الوهلة لـ يغيب بعدها بفاجعةٍ أو اصابعَ متلهفة تجري فوق بيانو و تدلي بعمقٍ على البياض و الأسقفُ الياسمينيّة تنهار .. و نتوهْ !
- و لا ندرك كم نحن قريبون منه .. لدرجةِ أن نتنفسهُ و ننامُ على أجنـابنا فوقه و نصحـو على زفيرهِ .. لو أنني أموت دون خوف !
- أشياءٌ كالموت، كالحبّ و الانتظار، تخيفنـا، لا لشيء بل لأنها بعيدةٍ كـ التصاقها، و قريبة كـ نفيِ وجودها .. لأنها أشياء تتآكل بجهالةٍ، تجدث فجأة، و تلتهمنـا بغتةً .. لا تنظر لأشخاصنـا و أرواحنـا بل لعمـرها و الخطّ الذي كتب لها منذ أن وجدت على الخليقـة، لأنها أشياءٌ مجهولةٌ نخاف .. نخافُ لو أنها حطّت .. ستأخذ كل شيءٍ أم تعطي كل شيء !
- كم مرةً هطل عليك ..
- هطل عليهم، لأبقى وحدي محاطةٌ بكل الذين غابوا *
- كبيرةٌ جدًا لأستبعد الموت ..
- أودري هابورن، الفتاةُ هنـاك تشبهها جدًا .. فاتنة (:
- لمياء، حضرتُ معها جلسات العلاج الكيميائي، حزينـة جدًا
- المكان هنـا يبعثُ بالبكاء و الضجـر، هِه شجاعةٌ مازلت صـامدة !
- لا لستُ كذلك، و مسكينٌ عدنـان عليه أن يتحمّل كل تفاهاتي، و عجزي و عنـادي، أن يطرد حياتهُ ليستسلمِ لهرمـي و فنـائي .
- لا تدركين كم نحن مستعدون لـ نموت أو نتوجع من أجلِ أن تهدأ نبيّة الأحزان في صدوركم، من اجل أن نعانقَ وجوهنـا الصغيرة التي مـا زالت تنامُ فوق كفوفكم آمنة، كم تستحقون أن تهدأ أصواتنـا و عجلةِ الحياة التي تنوغل فيها رغم كل شيء يسلبنـا منها، أن نمنحكُم قطفًا من أرواحنـا الخجلـة المثقوبـة فوق ألفِ جرحٍ و خواءْ، نحنُ حين نضمّكم و نستحملُ ثرثرة الكهولةِ من على أفواهكم و حواجبكُم المعقودة بترف، نحاول أن نبلغُ من المدى البعيد شيئًا فـ نرد بضعَ جميلٍ و خيبـة، نحن لا نخافُ من أن يضيع العمـر و مـا زلنا نمّر بكم منحني القامات منكبّي الرؤوس من وطئكم، بل نخاف أن ينقضي نفَسُنـا و نحن صغارٌ جدًا أمام حجمِ تداعياتكم التي أسهبتُم في نعيها من أجل أن نضحك أو نهدأ أو نرضـى، لا ينقصنـا شيءٌ في الدنيـا سوى أن تتآلف الكفتيّن مـا بين تضحياتكُم و ردنـا للجميل، لأن يرتاح فينـا الضمير، و أنّا نحبكُم فوق كلّ ذي حبٍ و انتمـاء .
- تمامًا كما حدثني عنكِ .

جميلةً كانت رغم انبساطِ الحزن و بذخهِ الذي ينامُ على وجهها كلّه و يملأ زخم عينيها، و يندلعُ بفتنةٍ حين تتحدث .. أخرسـت أمي و سلبتها عناديتها و كِبرها الذي تخالط مع كبريائها، كما لو أنها أدركت بأن أمي عالقـة هاربةٌ من الحياة و الموت في آن .. و اطعمتها التأنـي و الانحناء أخيرًا لكل اولئك الذين يشدونها نحو اللحظات الأخيرة نحو الاستغراقِ في كل شيء و التملصِ من ذلك الوسن الآثم الذي يحدثها دومًا عن الموت و انّ الحياة لن تتغير حين ترحـل، أن تستوعبَ أخيرًا أن ايلامِ أحبابكِ ليس طريقةً ليتبنى لك العالمُ فيها مِسلة شهامةٍ و عظمة .. لا يمكنك أبدًا أن تصنع وجودكَ بـ ايجاعِ الآخرين و سلبِ الفرح من أعناقهم .




* أيهما أشدّ بياضًا الموت؟ أم الخوف من الموت؟ الرهبةُ كأنها تاج، أساورٌ تلّون عنق الموت و رأسـه .. كنت أفكر :
" الحياةُ أقصـر من أن نتحدثِ عن الموت، و أطول لأن نذكر أنفسنـا به كلّ ليلة ! .. احتاجُ للحبّ "

استوعبتْ ..


-

مشكلتـي انّي إنسـانة كلّه أهبّ بالشي متأخر، آخرالناس  و تو الناس و كمـاان داشة عرض ;p !
سويتْ البلوق في وقت النـاس اتجهوا فيه لـوسائل تعبيريّة بنصوصٍ " أقصـر " !
و نسوا سالفة النصوص الطويلة و البلوقر، و خفّوا عليها شوي .. و أنا توني أشتط








شي ماله علاقة !
* الغريـب انّه أتفه شي ممكن يصير في الديرة، قادر على تقسيم الشعب و تشتيته !
الوضع يخوّف ، ربنـا يستر