الجمعة، 30 مارس، 2012

نبضٌ و عمرْ ..



- 

 هل يسمعكَ أحدْ، في عالمكَ الذي تغيبُ فيه الآن ؟

 
الدرب طويلْ، و وجوهنـا تنخلعُ كلّ يوم و أصواتنـا لم تعد كافيّة ليسمعنـا أحدهُم فيعبر معنا لو نصف طريق !
للياسمين و شجرة الزيتونْ بيت و أصلٌ و جذوعْ، هنا عميقًا .. انظر داخل قلبكَ يا صديقْ ..
و أومنُ يا صديق بأن الجذع لا ينسى أبدًا أرضه، لا ينسى أمّه، لا ينسى جذوره التي تحملهُ لعمر لا  تُدرك مداه 
 دون أن تفقد الايمان دون أن تنسى كيف تبتلع الحياة من لبّ الأرض لتبقى أنتَ حيًّا ..
يمكننا جميعًا أن نكبرَ أصدقاء و رجالًا و نسـاءْ .. لكن ليس بالضرورةِ أن نغدوَ فعلًا أصدقاء و رجال و نساءْ،
أن نصيرَ كمعنـى أن نكون أصدقاء أو رجال أو نساء، يجوز غالبًا أن نصبح نصف أصدقاء، أشباه رجالْ، و بقايا نسوة !

لكن معكَ يا صديقْ، يضجّ الكون و ينثر من رأسهِ حلمًا، تسألني لمَ قد أذكركَ الآن يا صديق؟
لم اكتبكَ سطرًا تلو الآخر؟ هل انت فعلًا صديق .. ؟ و يصمت قلبكَ طويلًا، انّك تخشى السؤال، تجهل معنى الجوابْ ..
و لا تُدرك أنّك الصديقْ الذي يحملني في بطنه حين يلفظني الكونْ و يعصي حقي و يُدجّن قلبي، أنّك الصديق الذي يتلوني بشغفٍ في دعاءهِ، في صلاتهِ، في المطر، في شربة زمزمْ .. أنّك الصديق الذي يسهر صوتهُ كي لا يُصيبني الفزعْ من رحيل الأمنياتْ ، من سفرها، من ولوجها العميق داخل نحر السماء للمدى السحيقْ، صوتكَ الذي يخضب صدري بالسنا و غيومٍ تزهر ضحكًا .. أنّك الصديق الذي تعرفني أمّه و تحفظ خطّي و تعدّ بشهيّة وجبتي المفضلة و تضمني بشراعيها الوقورينِ حين تعرّيني ثقوب السماء من وهني، من تلاحمي الهشيمْ ..

أنتَ رأس الشهامة، يدُ الإيمان و أصواتٌ ضائعة في الفلاة تحصدُ وردًا ضاع عطرهُ في الصدى منتحلًا روح نجمة !
أنت قلبُ نبيّ جاورَ الجرحَ و نمت فوق صدره ألفَ طعنة نكرانْ و مضى في الطريقْ يدعو إنمّا جئتكمْ للقلوب نذيرْ ..
أنتَ روح أبي حين يصلي، و وجهُ أمّي حين تدعو، و قلب أختي حين تنامْ، و صوت رضيعٍ يغفو كملاكٍ بحضنِ جدّي ..
أنت الشهقات المتواطئة ضدّ الوجعْ و السماء العاريةِ من فرحْ، الزفراتُ التي تثقب صدر الغفى و تُحيل حرقةً لطيبٍ
و تذروهْ كالجوى في قلبِ عاشقٍ مريدْ ..
أنتَ الأصل الذي لا يعيثُ سوءًا و القصة التي تنتهي دومًا لجنّة، و الجسد الذي تشتهيهُ الأرض أن يصلّي، أن يقبّل وجهها ..
أنت كل الأشياء التي لا يتحدث عنها احد لأنها نبيلةٌ كفايّة لأن تلثمُ عنهم وجعًا و تُطفىء حرفًا !
أنتَ العفوْ، و كلّ كلمات الشكرِ التي تنفسّ بها العالمْ








* تعالَ أضمّ قلبكَ لوقتٍ طويلْ، قلبكَ المُتعبْ من طنينِ الأجهزة
و بياض الأسّرةِ التي تسّرب منهُ الحياة ..
تعالْ، لم أكُن صديقًا بما يلزم .. تعالْ 

04:06 فجرًا
31/3/2012

الخميس، 1 مارس، 2012

جئتُكِ رفاتُ وقتْ ..












أنا لم أقصد أن أجيءَ متأخرًا .. الزمن شاخَ فوق ركبتيّ كان عليّ أن أحملهُ لوقتٍ طويل، كان ثقيلًا و صرت متعبًا مع الأيام، فكنت آخذ ألفَ راحةٍ و راحة طوال مسيري، يئنّ الوقت و أحاول الاسراعْ لكنّ الطريق الخالي من الدقائق و الساعات صعبٌ جدًا و مديدٌ جدًا و فارغ لأبعد مما يتصورهُ خيالك الرقيقْ، تمنيتُ لو أنّ أمنحهُ بعضًا من عمري ليتشبب و لأصلكِ أسرع، لكنّ الوقت وقتْ ..
 عنيدٌ نزيهْ لا يرضى ببيعٍ أو شراء انّه فقط يُفنى مددًا مددًا نحو الأفول و الغياب، ما يمضي منه يمضي و أملُنا في اﻵت .. أنا آسفٌ لأنّي سأسألكِ صبرًا أكثرْ، و أن تمتطي الانتظار إلى أن تبلغ علّتي منتهاها و أصلُكِ ..

أ تدرين فكرتُ و أنا أسير منكبّ الوجهِ عاقدَ الحاجبين من هولِ التعب، ثقل الوقت و امضاءهِ في المشيخ على ركبتيّ كتفيّ و عينيّ، ظننتني لن ألقاكِ أبدًا، ظننتُ بأنّ الوقت سيغدو بغتةً حلبة احتضار و يصارعَ جسدي و عضلي المفتول كي يسرق منه، من جهدهِ و حلمهِ و لحمهِ و حتى العظم، يتحامل ضدي بعد هذا الدرب السقيم لينهبني نَفَسي كي يعيش و يكمل المسير، يصلكِ و يخبركِ أنّ الوقت انتهى و أنّي ما أتيتْ، لكنني حاولتْ .. بخوفٍ خبئتُ نوايايّ خشيةَ أن تَصدُق ظنوني فأخسر عمري أمام الوقت، أ تذكرين كنا نتحدثُ كثيرًا عن الوقت، لكن .. أنا أبدًا أبدًا لم أتصورهُ بهذا العِظم و الكِبر و أنَفَتهِ التي أثقلت منكبيّ، أ يعقل أن يشكل هذا الشيء كلّ حياتنا دون أن نحسّ بثقلهِ فوق رؤوسنا، جَنبنا، و تحت ألسنتنا، نتأخر، نتعجّل دون أن نشعر بجنحهِ الهائل فوق جباهنا الغير آبهةِ به، بل بالعمرْ.. أوليس العمر وقتًا ؟

الوقت يهطل على جسدي المنهكِ كالجثّة الهامدة، أكاد أرى كلّ لحظةٍ ضيعتها أمام غضبٍ تافه، و الهربُ الذي مارستهُ كثيرًا، غرورنا و كبريائنا الذي جرّدنا من نعمٍ كثيرة، و جرّدني منكِ أنتِ !، كنت أرى نفسي حين أضعتُ الوقت في تخيّل لقاءنا و حوارنا و وجهكِ الجميل، دون أن أهرعَ صوب بابك و أخبئك جوار رأسي لعمرٍ مديدْ، و فكرتُ أيضًا كيف التقينا و كيف أنّ الدنيا أحيانًا تزاحمُ الناس في صدورِ بعضها البعض، تضيق الفُسحة عليهم، ليدركوا فيما بعد أنّهم تصادموا بأرواحهم الضائعة، و التقت الأوطان في أكفهّم المتشابكة، لتتركهم كما السنبل المغناج المتكىءِ على عبراتِ نسيم ..

 لا أدري هل مضى دهرٌ أم أجّل .. لكن ها أنا هنا ألّا ترينْ، بعضٌ من فتاتِ وقتٍ انتحل عمري سهوًا و ألقاني بيديكِ الصغيرتينْ، شيءٌ من رفاتِ الوقت سارَ دون قصدٍ بين أكفّي و تسرب بين أظافري ليقودني إليكِ .. عناءٌ طويلْ مرّ بي حبيبتي، لا تسألي كثيرًا، ضميني فقطْ، أحتاجُ أن أنسلخَ من رائحةِ الوقت قليلًا، حوطيني بشراعيكِ الطهورينِ و انسيني لا أدري لأيّ مدىً من الوقتْ، نسيتُ كيف أعدّ، شيءٌ واحد وعدتُ بأن أتذكرهُ حين ألقاك و بعد أن أنتشي في وسطكِ الغائر الدافىء " ضع باعتبارك دائمًا أنّه بقيَ من الوقت ساعة !" .. لو أنها ثوانٍ، فيها أنا مدفونٌ بغمرتك، فلتأتي و تذهبْ و تُفنى و تموتْ، المهم أن لا تزال هناكَ طاولاتُ شاغرة لأوطاننا النائمةِ فوق أكفنّا المتشابكة .












* مستوحاة من وضعي .. حينما كنت جالسـة في الصالة،
أنطر صديقتي أن تقلني من البيتْ لنذهب سويًّا للجامعة،
 خدمـة البلاك بيري كانت طافيـة و كنت أنطر ! ..
 كان الوضعُ مملًا حيثُ رحتُ أعدّ الوقتْ ..
دائمًا حينما أمرّ بوضعٍ كهذا أدخل للـ" نوتزْ "
 أدش أقرى الّي كاتبته أو أكتبْ شي خرابيط مني مناك أوخر الملل ..
هالمرة دخلت على " النوتز " اتجهت مباشرة لـ " new memo "
 و بدأت أكتب للمرة الأولى منذ زمن باسترسال دون توقفْ
دون أتمهل لحظاتٍ لأفكر بأي حرفٍ أبدأ و ايّ كلمة تتماشى مع قافية النص أكثر،
 كتبتهُ و حفظتهُ حتى دون أن اراجعه !
لا أدري ما الذي كنت أعنيه حين كتبت، لكنهُ أتى باندفاعْ، أتى من الداخلْ ..
 أشياء كهذه تُذهل و تُفزع بذات الوقت !

- يوم الثلاثاء 28 فبرابر 2012، الساعة السابعة و " شيْ " :)



ضاعَ اسمُ الأغنية !










لمـاذا عليّ أن ألتقيكْ، وأدركَ حجمك داخلي، و أنّ الشوقَ كان هائجٌ كـ صهير يتنهدّ أخمصَ بركانٍ شاهقٍ دون أن أحسّه !؟  لمـاذا عليّ أن ألتقيكْ، ثمّ يقولها قلبي تباعًا دون أن يهدأ " أحبّهُ جدًا .. "، و أنّي بكل كيانٍ و روحٍ أعيشُكْ !؟

صوتكَ من أعلى رأسي يهطلْ كـ فراشٍ شقّ لتوه شرنقته، شقّ بهدوءٍ قبر ولادته، انطلق نحو الدنيا الواسعة، يكسّر أحلامَ الطيورْ و ينفض الغبار عن بسمةَ طفلٍ فتعودْ، يتثنى فوق خُصيلاتِ جميلة، يتلوّن حول جدائلها، يُثير رغبةَ أمٍ بأن تلحقها، بأن تعود كما اطفالها، يوسّعُ المسافات بين خيبةٍ و خواءْ و يتركُ تفاصيل كثيرةٍ تُغري بالحياة، و النسيم العابر كـ قوسِ قزحٍ كرتونيّ يستأنسُ فوق أهازيجهِ ينطربُ يتحررْ، يستسلمُ لرقصة الحياة بغنجٍ و يُفني عبراتهُا بين جناحيه كـ كفيّ عجوزٍ تقرأُ قرآنـًا بخشوعْ، يتوسدُ أحاديث المارة يُغريهم يُفرحهم يُثنيهم من حديثٍ قد يُثري وجعْ، و ليلًا يجدّل رموشَ صغيرة ينزفُ قصصًا وردية يخيط قلبها بخيطٍ رقيقْ كصوابعها الطريّة، و يبني ثورةً من فرحْ بعيدًا عميقًا في كفّها يُخبئها للزمن الطويلْ، يزور قبور الأمهات، الآباء الطيبين و الشهداء الذين أكلهُم التراب بفخرٍ بفرحْ، و ثارت السماء بهجة حين ساروا إليهمْ و حزن الوطن عليهُم بعدما فنّدهُم، كفراشٍ صوتكَ يهطل من أعلى رأسي، يغيّم عينايّ و يملؤُ ثغريّ اتساعًا كـ فوجِ خمائل يتبخترْ، يهطل ليصّل قلبي سريعًا ينبت فيه زوابعَ ذكرى و أرضٌ خصبـة تحبّ جذور الياسمين و الزيتونِ و المانجو، يصل قلبي فيزهر لونًا لا أعرفُ طعمه، و توتًا يشبهُ رمان، صوتكَ بعيد يشبهُ فراشْ !


- تلك الأغنية التي ترددينها
محاولًا تذكرها : آ .. هم.. فا، ما اسمها بسرعة ؟!
- لماذا ؟
- كان لحنها جميلًا و صوتها من تغني فاتنًا

بدى و كأنهُ قد هامَ بصوتها، شعرتُ برغبةٍ بالبكاء لكنني ضحكتْ ليس من المعقول أن أبكي لأنهُ امتدح صوتها
و يسألني فأقول انّي أغار .. ثم ماذا؟ ليس عليه أن يكترث لو كنت أغار، ليس عليه أن ينتبه لما يقولْ و يخاف لو أنه امتدح احداهنّ بعفويّة تامة، لأنّه لا يدين لي بشيء، لا يدين لي بقلبه أو شعورهِ أو حتى وقتـه .. و أنا التي تستفرغُ كلّ طاقاتها لتخبىء بضعًا من الساعات الطويلة فتقضيها معه، التي تحبّهُ و دون قصد تتسعُ عيناها فرحًا و تتراقصُ وجنتاها كلّما أقبل وجههُ الأسمر
- ما المُضحك في الأمر ؟

و ابتسامةٌ شبهُ غائبة تميلُ نحو الغمازة اليسرى و تقتلني يا صديقْ و تُغيّبني لعالمي الصغير الذي يضمني و يحتويكْ، كيف لي أن لا أُشدهْ أن لا اضيع في الردهةِ المثيرة في خدّك الأيسرْ، أن لا أنسى كلّ الكون و أتجول بها ريثما تتلاشى شيئًا فـ شيئًا، و أنتبهُ فجأةً لصوتي الغائب و عيناي المنصرمتان نحو وجهكَ الدافئ و قلبي الذي تأمّل نبضهُ تحسسّ دمّهُ، و أنت مازلت تتامل صفني و عيناكْ تدعو الله بأن أجيب ما اسم الأغنية !
- نسيتْ ..

هاهْ؟ نسيت؟ لا نسيتْ .. نسيتُ أنّ الكون مازال يدورْ كفستانٍ مرحْ .. نسيتُ أصوات الغناء التي أطربتني، التي تشدني كلما سمعتها أكثر إليكْ، تطيرني نحو سماءكْ أطالعكْ أصير غيمة أذرف فرحًا حول هدبكْ و أموتُ عند خديّكْ، نسيتها و لا أشتهي أن اذكرها و صوتها الفاتن الذي دللتهُ فغِرتُ أنا ..
- لأسمعكَ إياها بصوتي
- ههْ، حقًا ؟

كنتَ جميلًا، لكنّك لم تكن تنظرُ نحوي، كنت تطالع العالم الكبير خلف الشاشة الصغيرة، تطبعُ أشياءً لربما كلمات الأغنية، تتسلقُ لتصل صوتها، صوتي أجمل .. اسمعني، انظُر إلي، أنصت لنبضي، فقيرٌ جدًا نبضي .. و أنتَ بعيد كقربكِ بعيد .. لا يصّح أبدًا أن تقول فتاةٌ ما لشابٍ أنّها تحبّه، لأنهم دومًا يهربونْ .. أنظرُ إليكْ و أدري بأنّك لن تبقى، ستفعل كما يفعلونْ ستهربُ لأشياءٍ أخرى، لعالم يبعدني مسافات كالتّي بين قلبكَ و قلبي " طوييلـة " .. لم تكترث، و أنا بقيتُ معلقةً لمدة أمامك، و بعنقي وسط حنجرتي تتشابك الكلمات تهيّج أوتاري " غنّي غنّي "، أفتحُ ثغري، " آ " و أتردد، أتراجعْ و أحبسُ الصوت في مدايَ الوحيد المليءِ بكْ، يصعدُ منّ عنقي يختنقُ بيّ الهواءْ يذرفني، أشكّلُ دمعة، و أغادر .. لم أودعك، أكرهُ الخيبةِ التي تلتبسني حين أفعل، ليس أنني أكرهُ وداعكْ مع أنهُ يخنقني، لكن هي حين تقولها " وداعًا " بكل برودٍ، برتابةٍ، و عيناكَ ناعستان " وداعًا "، و أغضبْ لأنّ الأمرَ سيانْ خيبةُ توديعكْ و وجعِ رحيلي دون اكتراثكْ أو حتى انتباهكْ .. بأنّي رحلتْ دون " وداعًا " ..
- ان شاءالله ما تلقى الأغنيّة !!
بقلبي قلتها بغضبْ ثمّ ضحكتْ، لأنّي أحبّك لحد أن أكرهك و لا أزال أحبّك .. أيّ جنون !


دعني أنسـى، أبتعد .. أنسى أن أتذكرك .. أو أنسى أن أنساكْ، المهم أن لا ألتقيكْ
لأنني ان فعلت . سأعود لذات الشهقةِ و اللهفةِ و كلّ شيء !
















 شيءٌ من بعيد :
* دعنا من حديث الأغنياتْ .. و القهوةِ و رفقةِ المطرْ ..
قُل لي ما ذنبُ أوطاننا الثائرة أن تُدفن للأبد تحت رمال الصبيّة السيئة ؟
- مو للأبـد .. \ - متى عيّل نسمع الأصوات عدل، متى تصفى الأذاني ..
 \ - ريثمـا تتدلى السنونُ الصغيرة من أفواه الرضّع و المواليد تكبرُ الثورة كما المقبرة كلّ يومْ ..
 \ - قهوة ؟ .. \ - بل شايْ !